+1 تصويت
1,641 مشاهدات
في تصنيف اللغة العربية بواسطة

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة ✍◉
يصف كثير حبيبته عزة في الأبيات التالية بأنها نار وهاجة تكاد تكون نجماً، فكأنها تحرق وتضيء في آن معا: لعزة نار ما تبوخ كأنها   إذا ما رمقْناها من البعدِ كوكبُ ومن أرق وأعذب أشعاره لعزة قصيدته التي مطلعها: خليليَّ هذا ربعُ عُزَّةَ فاعقلا    قلوصيكُما ثمَّ ابكيا حيثُ حلَّتِ والقَلُوصُ هي الإبل الفتيّة، وعقلُ الناقة هو ضمُّ رسغها إلى عضدها وربطهما معاً لتظلّ باركة في مكانها. وكأن التراب الذي داسته قدماها، والمكان الذي باتت فيه، لهما قدسيّة خاصّة، فالصلاة فيه تمحو الذنوب

اسئلة متعلقة

+1 تصويت
2 إجابة 36 مشاهدات
سُئل فبراير 3 في تصنيف اللغة العربية بواسطة مجهول
+1 تصويت
2 إجابة 322 مشاهدات
0 تصويتات
1 إجابة 738 مشاهدات
سُئل مايو 14، 2019 في تصنيف اللغة العربية بواسطة مجهول
0 تصويتات
2 إجابة 373 مشاهدات
+1 تصويت
3 إجابة 160 مشاهدات
+1 تصويت
1 إجابة 13 مشاهدات
سُئل أكتوبر 12 في تصنيف اللغة العربية بواسطة Baraa
0 تصويتات
1 إجابة 15 مشاهدات
0 تصويتات
1 إجابة 11 مشاهدات
+1 تصويت
3 إجابة 32 مشاهدات
0 تصويتات
3 إجابة 52 مشاهدات
اهلا وسهلا بك في موقع اسأل المنهاج,يمكنك دوما ترك اسئلتك واستفساراتك من خلال زر طرح سؤال,ويمكنك تصفح الاقسام الخاصة بموقعنا من خلال زر التصنيفات.
يمكنك الحصول على المزيد من المزايا مثل الاشعارات من خلال التسجيل وتسجيل الدخول :
التسجيل | تسجيل الدخول
ولا تتردد في قراءة شروط الموقع و سياسة الخصوصية.
وكذلك يمكنك زيارة موقع المنهاج الفلسطيني الجديد للحصول على المزيد من المواد. 

...