ننصحك بالتسجيل حتى تصلك اشعارات عندما يقوم احدهم بالاجابة على سؤالك,للتسجيل اضغط هنا
0 تصويتات
41 مشاهدات
في تصنيف التكنولوجيا بواسطة

2 إجابة

0 تصويتات
بواسطة
لا شك أن التوجه الفلسطيني في الاعتماد أكثر على مصادر الطاقة المتجددة، يأتي منسجمًا ومتماشيًا مع التوجهات العالمية المتزايدة لاستغلال مصادر الطاقة البديلة، أن التوجه في فلسطين يتركز نحو طاقة الشمس والرياح والحرارة الجوفية للأرض؛ وذلك لعدم وجود مساقط مائية في فلسطين.  والاتجاه العالمي يزداد يوما بعد يوم؛ وذلك بعد تفاقم الأضرار الكبيرة الناجمة من مصادر الوقود الأحفوري ومخاطرها الواضحة على صحة الإنسان والبيئة على حد سواء، والتي نرى أبرز تجلياتها من خلال ظاهرة الإحتباس الحراري، وتقلبات المناخ، واتساع ثقب الأوزون، وتساقط الأمطار الحمضية في أكثر من منطقة، بالإضافة إلى تلويث البحار المتكرر من جراء تسرب النفط إليها في حوادث عدة، فضلا عن ارتفاع أسعار الوقود الأحفوري واحتمالية نفاذه باعتباره من المصادر غير المتجددة؛ وقبل هذا وبعده، مخاطر الأمراض المختلفة، التي تسببها الغازات السامة والضارة الصادرة عن احتراق الوقود.

وقد نجح الفلسطينيون إلى حد ما باستغلال الطاقة الشمسية، وبشكل خاص في الحصول على المياه الساخنة منذ منتصف سبعينيات القرن الماضي، وبات السخان الشمسي مكون اساسي في كل بيت فلسطيني، لكن توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية بقيت تجربته محدودة ومرتبطة بمسائل بحثية او بنشاطات الهيئات المانحة لمساعدة سكان المناطق المحرومة، وهناك محاولات أولية في استغلال طاقة الرياح، وأيضا طاقة الأرض الجوفية.  وما زالت كل هذه التطبيقات في الطور الجنيني، ولكنها تعد بالكثير. 

والسلطة الوطنية الفلسطينية تدعم كل المبادرات والمحاولات الفردية والجماعية في هذا الاتجاه، ولكن الطريق ما زال في بدايته؛ فقد أدركت أهمية البحث عن مصادر للطاقة البديلة، خاصة إذا عرفنا أن فلسطين تقع على بعد 30 درجة شمال خط الاستواء؛ ما يعني أن الطاقة الشمسية التي تسقط على كل متر مربع فيها تقدر بثلاثة آلاف كيلو واط/ساعة، وهى نسبة عالية جداً بالمفهوم الايجابي، كما تتمتع فلسطين بما يزيد عن 300 يوم مشمس في السنة؛ الأمر الذي يجعلها من أفضل المناطق في استغلال الطاقة الشمسية، ويجعل الاستثمار في هذا الجانب ممكنا؛ بل وذو جدوى اقتصادية؛ لذلك فقد أعدت السلطة الوطنية الفلسطينية المخططات والدراسات لزيادة الاعتماد على الطاقة البديلة لتصل إلى 10 % خلال السنوات العشرة القادمة؛ بينما يخطط الاتحاد الأوروبي مثلا، لتصل هذه النسبة إلى 20 %.  ومن بين أكبر المشاريع سيكون بناء محطة كبرى للطاقة الشمسية في منطقة الأغوار، لتزويد المنطقة بنسبة كبيرة من التيار الكهربائي، والمشروع متوقف حاليًا لأسباب عديدة، يأتي الاحتلال على رأسها، وكذلك  منع الاحتلال  الاستفادة من حقل الغاز المكتشف قبالة شواطئ غزة.
0 تصويتات
بواسطة
بيت لحم 

رام الله

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
1 إجابة 46 مشاهدات
0 تصويتات
2 إجابة 23 مشاهدات
بامكانك طرح اي سؤال يخطر على بالك لنقوم بالاجابة عليه.
...