ننصحك بالتسجيل حتى تصلك اشعارات عندما يقوم احدهم بالاجابة على سؤالك,للتسجيل اضغط هنا
0 تصويتات
45 مشاهدات
في تصنيف التربية الاسلامية بواسطة

3 إجابة

0 تصويتات
بواسطة
علمُ الله صفةٌ أزليةٌ أبدية ثابتةٌ لله تعالى، والله تعالى يعلمُ بعلمهِ الأزلي كل شئٍ، يعلمُ ما كانَ وما يكون وما لا يكون، ولا يقبلُ علمُهُ الزيادةَ ولا النقصانَ فهو سبحانه وتعالى محيطٌ علمًا بالكائناتِ التي تحدُثُ إلى ما لا نهايةَ له، حتى ما يحدُثُ في الدار الآخرةِ التي لا انقطاعَ لها يعلمُ ذلك جملةً وتفصيلاً، قال تعالى {وكانَ الله بكلِّ شئٍ مُحيطًا} سورة النساء/126. 

وعِلمُ الله تعالى أعمُّ من الإرادةِ والقدرة، فالإرادةُ والقدرةُ تتعلقانِ بالممكنات العقليةِ أما علمهُ يتعلقُ بالممكنات العقليةِ والمستحيلاتِ وبالواجبِ العقلي. وأما قوله تعالى {ولا يُحيطونَ بشئٍ من علمهِ إلا بما شاءَ} سورة البقرة/255 ، فمعناهُ أن أهل السمواتِ وهم الملائكة وأهل الأرض من أنبياء وأولياء فضلاً عن غيرهم لا يحيطون بشئ من علمه أي معلومه إلا بما شاء أي إلا بالقدرِ الذي شاء الله أن يعلموه، هذا الذي يحيطون به.
0 تصويتات
بواسطة
المقصود بعلم الله 

هو معرفته الكاملة الشاملة والمحيطة بالماضى والحاضر والمستقبل الازلى فلا تخفى عنه صغيرة ولا كبيرة ظاهرة او خفية 

ومن الادلة على علم الله تعالى قوله سبحانه"قالوا سبحنك لاعلم لنا الا ما علمتنا انك انت العليم الحكيم"

فالله يعلم احوال جميع الخلائق فلا تخفى عليه ذرة فى السماوات والارض فهو يعلم السر واخفى قال تعالى "واسروا قولكم او اجهروا به انه عليم بذات الصدور"
0 تصويتات
بواسطة
اى انه يعلم الماضى والحاضر والمستقبل ولا يخفى عليه شى فى الارض ولا بالسماء 

متال لو سقطت ورقة من شجرة يعلمها الله تعالى 
بامكانك طرح اي سؤال يخطر على بالك لنقوم بالاجابة عليه.
...